صديقتي آنّا

لي صديقة المانية اسمها آنّا، تعرفت عليها في اجتماع في مثل اليوم منذ عام تماماً. صديقتي مزارعة تعتني بمزرعتها وحيواناتها كل يوم، وحياتها ليست سهلة فوقتها أضيق من أوقاتنا جميعاً، لكنها رغبت أن تخدم السوريين الجوعى في المناطق المحاصرة في سوريا بطريقة ما، فصرفت قسماً كبيراً من وقتها لكتابة دليل زراعي سريع باللغة الإنكليزية لتعليم أبناء المدن السورية كيف يزرعون الخضار على شرفات وأسطح بيوتهم، ثم صار بيتها هدفاً لتبرعات المزارعين الآخرين من البذور ليتم تهريبها إلى سوريا.

I know a friend and her name in Anna, I met her exactly one year ago in a meeting. My friend is a gardener taking care of her farm and her animals every day, and her life is not easy as long as her time is really full, but even though she had a desire to serve the hungry people in the sieged areas in Syria, somehow, so she spend a lot’s of her time writing the manual in English, a guide can teach the Syrian cities, people, how to plant vegetables on the balcony and the roofs of their houses, then her house became a target for seeds donations by other farmers, and these seeds sent to Syria. استمر في القراءة

شعب لم يزل يلجأ

في العام 1806 شنّت روسيا حرباً على العثمانية استمرّت 6 سنوات، لأخذ مولدافيا الرومانيّة لصالح أوكرانيا من العثمانية وغيّرت اسمها إلى الجبهة العربيّة! تسبّبت الحرب الروسيّة العثمانيّة بضائقة اقتصاديّة عظمى في منطقة المشرق أطلقت أولى هجرات النزوح عن سوريا اتجاه الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

In 1806 Russia launched a war against the Ottoman Empire lasted six years, to take the Romanian Moldova from the Ottoman, and changed its name to the Bessarabia! Russian-Ottoman war caused an economic distress in the Orient and launched the first migrations driven from Syria to the direction of the United States and South America. استمر في القراءة

سقوط الجدار

قبل 26 عام، تماماً في تشرين الثاني 1989، كنت جالساً في بيت جدي في دمشق أتابع الأخبار تلك الليلة. صورة ظهرت من برلين تُظهر شباباً يقفون على جدار برلين بالقرب من بوابة براندنبورغ، وأمكنني رؤية مشهد المطرقة تلك وهي تضرب الجدار للمرّة الأولى لتخرقه أخيراً وتهدمه. كنت في 11 من عمري في ذلك الوقت أتخيل نفسي واقفاً هناك بينهم أولاءك الذين يطلبون حريّتهم، يمتلكونها بين أيديهم، ويحطمون ذلك الجدار إلى الأبد.

26 years ago, exactly November 1989, I was sitting in my grandfather’s house in Damascus watching the news that night. a picture comes out of Berlin showing young people standing over the wall of Berlin close to the gate of Brandenburg, and I could see that hammer scene where it hitting the wall for the first time and finally breaking it. I was 11 years old that time and I imagine myself standing there in-between those who are seeking for their freedom, having it by their hands, smashing that wall forever.

لم أكن أعلم شيئاً عن المانيا في ذلك الوقت، في الواقع لم أكن حتى أعرف أن هذه الصور تأتي من المانيا، لم أكن أعرف أن ما يحدث هناك خلف تلك الصور، كان فتح بوابة رياح التغيير على جميع أنحاء العالم.

I did know nothing about Germany in that time, actually I didn’t even know that these pictures were coming out of Germany, and what was happening there; beyond these pictures, was opening the gate for the wind of change over the whole world.

أكثر من عقدين مضو على تلك اللحظة، وقدمت 2014 حينما وجدت نفسي في تشرين الثاني من تلك السنة، واقفاً في ذلك المكان ذاته بالقرب من بوابة براندنبورغ حيث كنت أتخيل نفسي قبل 25 عام، أقف أهتف ضد العنصرية، ضد الفاشية، ضد بجيدا، أهتف من أجل حريّة الحياة، في برلين.

Over two decades have passed over that moment, and it comes 2014 when I found myself in November that year standing in that same spot beside the Brandenburg gate where I was imagining myself 25 years before, standing and exclaiming against racism, against fascism, against Pegida, exclaiming for the freedom of life, in Berlin.

اليوم في ذكرى سقوط الجدار، أهنئ الشعب الالماني على حريته التي أخذها قبل 26 عام، وأتمنى لكل السوريين في الشتات في كلّ أرجاء العالم، أن يهدموا جدران الكراهية في دواخلهم لكي يصلوا إلى حريّتهم التي يريدون.

Today in the #Mauertag I congratulate the German people for their freedom they took 26 years ago, and I wish all the Syrians in the diaspora all around the world, to demolish the walls of hatred in themselves in order to reach the freedom that they want.

Berlin_BT_Reunification

Genocide wars do not make a nation

On this day, in Europe it ended the most costly war in human history, with the participation of more than 100 million troops, and caused the deaths of 85 million people, equivalent to 2.5% of the world’s population in that period.

The war in Europe ended when the Soviet Union took control of Berlin, and the Germans surrendered without conditions on 8 May 1945. The United States has dropped two nuclear bombs on Japan was followed by the surrender. استمر في القراءة

من درسدن إلى دمشق

من درسدن إلى دمشق… حكاية غرفة شامية سافرت من دمشق إلى درسدن في المانيا في رحلة استغرقت 115 سنة.

جامع تحف الماني اشترى الغرفة في دمشق سنة 1899 وفككها وشحنها إلى المانيا لتختفي في قبو بسبب الحروب طيلة قرن من الزمن بعد وفاة مالكها، بعد قرن كامل تقرر مجموعة شباب من مرممي الآثار بقيادة الدكتورة آنكى شاراس الشروع في إحياء وإعادة تركيب الغرفة وتشكيلها كما كانت… شيق جداً هذا الفيلم استمر في القراءة