الحرملك، والماضي الأحمر

12944alsh3erاعتاد خيالنا العربي الفقير إلى الجنس، تصوير حياة أجدادنا بإباحية مفرطة، وإذا عجزنا عن مقاربة هذا الخيال والواقع المعاش، حصرنا هذه الخيال المفترض بمن لم يعتد الناس على دخول بيوتهم رغم شهرتهم، كالأمراء والملوك ممن تلوك ألسنة العامة حياتهم الخاصة باستمرار، مشركة فيها كل شاذ ومنحرف.

وقد جاء المستشرقون إلى بلادنا، وتركوا فينا ما ساعد خيالاتنا هذه على التعاظم والنمو حتى خلنا أن أجدادنا قد طفقوا بالإباحية حتى هلكوا، فنسجنا صورة حميمية مشوهة لمفهوم الحرملك، رفضته نساء الحقوق، ومجته حقوق النساء، حين حصر مفهومنا المشوه لمصطلح حرملك، معانيه كلها في حبس النساء.

استمر في القراءة