شعب لم يزل يلجأ

في العام 1806 شنّت روسيا حرباً على العثمانية استمرّت 6 سنوات، لأخذ مولدافيا الرومانيّة لصالح أوكرانيا من العثمانية وغيّرت اسمها إلى الجبهة العربيّة! تسبّبت الحرب الروسيّة العثمانيّة بضائقة اقتصاديّة عظمى في منطقة المشرق أطلقت أولى هجرات النزوح عن سوريا اتجاه الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

In 1806 Russia launched a war against the Ottoman Empire lasted six years, to take the Romanian Moldova from the Ottoman, and changed its name to the Bessarabia! Russian-Ottoman war caused an economic distress in the Orient and launched the first migrations driven from Syria to the direction of the United States and South America. استمر في القراءة

استسلام… ما حدث Surrender… What’s happened

نعم هو استسلام، ما يحدث في كلّ أركان هذا العالم، استسلامٌ لمصيرٍ سوريّ دموي. إغماض عين عن سكّين الذّابح علّها تمضي بسرعة فيسكت الألم “اهدأ يا حبيبي فكلّها لحظات وينتهي عويلك ويبطل مفعول الألم” هكذا يُهدِّؤون ما في أنفسنا ممسكين اليد اليمنى بشغف… فاليسرى طلقاء لا تجد ما تتعلّق به، سوى صدرٍ بنشيج وطنيّ خالص، يسمّى شعبيّاً استسلام.

‫#‏دوما_تباد‬ سوريا أبيدت وانتهت، ومن بعد نظرة الوداع لا تنتظر سوى احتضان الكفن

Yes, it’s a surrender, what’s happening all around this world, surrender for a Syrian bloody fate. Turning a blind eye of the slaughter knife maybe it going fast so the pain can be silenced “Calm down, my beloved moments and it all end up your wapping and nullifies the effect of pain” So like this they calm down ourselves eagerly holding the right hand… Where the left one remain at large do not find what to cling with, but a pure national whimperingly chest, popularly called surrender.

‪#‎Douma_Exterminated‬ Syria is already exterminated and finished, all that it’s waiting for now, after the farewell look, is embracing the coffin. استمر في القراءة

I tried my best

For the past two years, I tried very hard to go beyond that point where myself tirelessly revolve around, gyration made me tired and weary till even hit me the tiredness. استمر في القراءة

المظاهرات… والثورة مستمرة

slide_315572_2871196_free

في بداية الثورة خرج السوريون إلى الشوارع في مظاهرات لم يقو أحد على تكذيبها سوى النظام السوري وفشل.

اليوم توقفت المظاهرات وبتوقفها منحنا الحق كسوريين لأي كان ليتحدث باسمنا ويقرر نيابة عنا ويفاوض بدلاً عنا.

ولأن التظاهر اليوم في سوريا شبه مستحيل مع تحول أغلب النشطاء إلى النشاط العسكري وتحولهم أنفسهم إلى قمع المظاهرات، يجب أن تنتقل التظاهرات إلى خارج سوريا، يجب أن لا نتوقف عن التظاهر، وعلى كل العالم أن يتظاهر لأجل سوريا، لا السوريين وحدهم، على نشطاء العالم أن ينظموا تظاهرات في كل مكان وعلينا أن لا نتوقف عن الخروج في مظاهرات لأجل السوريين، على كل الناس أن تعتصم في كل مدن العالم دون توقف إلى أن تتحرك دول العالم مجبرة لتغيير الوضع في سوريا. استمر في القراءة

لسنا دعاة موت بل دعاة حياة

isis

نحن كسوريين نعلم جميعاً أن داعش تعادي السوريين وإسلامهم كما تعادي البشرية تماماً… ونفهم ذلك بشكل طبيعي لأننا عهدنا مصدرها نظام الأسد وساداته في إيران وكيف يتعاملون معنا نحن السوريون.

لكن لماذا تنشر داعش اليوم صور الجثث المشوهة لمعتقليها المفرج عنهم؟

لأن نظام الأسد يريد للعالم أن يشاهد إسلاميي سوريا، من خلال نظارات الأسد.

طمع من قبل نظام الأسد، أن يرتعب السوريون من صور جثث معتقليهم المشوهة على أيدي عناصر أمنه، فيرتدون عن ثورة الكرامة… وفشل.

ويطمع اليوم نظام الأسد أن يناصره العالم مع من تبقى من رماديين في سوريا، في وجه قوى الظلام “الجهادية الإسلامية” التي تحتل سوريا… بحسب روايته.

ويطمع من جديد أن يرتعد الناس خوفاً من داعش في المناطق التي تحتلها، فيكفون عن مقاومتها.

ماذا نفعل نحن؟

هل نمتنع عن نشر الصور؟

هل ندعم ونحيي داعش في مواجهة عبيد الأسد؟

هل ندعم ونحيي الأسد في مواجهة عبيد داعش؟

لا أبداً… لا هذا ولا ذاك… كل ما علينا فعله هو أن نحافظ على هويتنا وأصالتنا الحقيقية السورية، وحدها هويتنا الوطنية الحقيقية ستنتصر، ووحده تديننا الحقيقي سينتصر، ووحده مفهومنا الطبيعي للحياة سينتصر، لسنا متطرفين في طرف… ولسنا دعاة موت بل دعاة حياة… ووحدهم دعاة الموت من يزيفون الحياة ويلبسون الحياة بالموت والموت بالحياة… وحدهم هم الخاسرون وإن تلونت ألسنتهم وذاع الكذب… مهما ذاع.

Thirty months of Darayya Damascus ثلاثون شهراً من داريا، دمشق

1157480_618292328191101_2067465937_nمساء كل يوم .. أتجول في شوارع المدينة .. لحاجة .. أو لملل
من الشرق إلى الغرب .. لربما تشاهد إنسانا يتوجه إلى ملجأ .. وربما لن تشاهد أحد خلال جولتك .
لن تخفى عن ناظريك البيوت المهدمة أو آثارها .. ولكن كاميرتك تعجز عن التقاطها في ظلام ممتد .
عندما تصل إلى حارتك وأحيانا تتسلل إليها .. تتوقع أن تجد أحدا .. أي حد .. تتلفت يمنة ويسرى .. لعلك تجد من تلقي السلام عليه .. لكن لا تحاول .. فلن تجد .
وتدخل بيتك مثل اللصوص .. ستشعر بألم داخلك .. الأبواب .. الجدران .. الأثاث .. يحن إلى أصحابه ..
لا تتعجب إن اكتشفت أن قناصا تمركز قريبا منك وبدأ يطلق النار عليك .. يكفيك أن تركض في الظلام بعيد عن مرماه ..
لتختلط لديك المشاعر بين الحزن والشوق .. وكثير من الحقد .
داريا تؤلمني… أبو عمران

1150150_619192181434449_694099771_nTwo week ago; a young photographer from Syria has been killed by a tank shell in Damascus.

Shaher Muaddamani 26 years old died while he photographing his neighborhood Darayya; west of Damascus. I couldn’t find a way to memorial him but using his language to communicate with our world, photographs.

Let’s pray for his soul and the souls of martyrs of all, in order to finally find peace in the heavens.
Thirty months of Darayya Damascus, Production design by Monis Bukhari and Music by Akira Senju

إيش أحكيلك ياوطن؟ #SpeakUp4SyrianChildren

طفلة سورية في أحد مخيمات اللاجئين السوريين تتحدث عن الاغتراب، الطفة عمرها 11 عام ونازحة عن مدينة موحسن من دير الزور شرق سوريا.

Syrian girl in one of the Syrian refugee camps talks about alienation

تلقى أعز الناس على زلة مستنيك .. يوقف على أصغر غلطة ويحاسب
بالغربة لا تتألم من الطعنات اللي تجيك … الألم لما تلتفت و اللي يطعنك صاحب
و يزيد الألم لما تلقى غريب اللي يداويك … و جروحك كلها من ايد القرايب

القصيدة للشاعر مهند المناور من دير الزور ويمكن سماعها هنا http://youtu.be/tA0uPhqTK_c

استمر في القراءة

استقرار حافظ الأسد في سوريا

بدأ تسلله إلى السلطة عام 1963 بعد تضعضع سوريا على يد عبد الناصر، وانقلاب البعث الفاشي    .

  • عام 1964 وبعد أن أعاده صديقه صلاح جديد إلى الجيش، دفعه دفعة خارقة حين رفعه من رائد إلى لواء دفعة واحدة وعينه قائداً للقوى الجوية
  • عام 1966 شارك داعمه “جديد” بالانقلاب على قيادة البعث والاستيلاء على حكم سوريا، منفرداً بوزارة الدفاع    .
  • عام 1967 انكشف لصلاح جديد مدى عمالة وخيانة حافظ الأسد حين سحب التغطية الجوية عن الجولان وترك سلاح الجو الأردني وحيداً في مواجهة إسرائيل، ثم سحب الجيش السوري من الجولان وأعلن سقوط الجولان بيد الجيش الإسرائيلي قبل وقوعها حقيقة    .
  • استمر في القراءة

“Never save any data on your own hard drive”

An interview with me by Jannis Hagmann:

 

Monis, you are a Syrian online activist. Tech-savvy as you are, you know how to protect yourself. Why did you still have to leave your country?

There was a spy in my activist group. I had reported some information to the Los Angeles Times and sent them photos and video footage about what happened in Damascus. That spy actually lived in the same house, an activist house in Damascus. He reported everything about me and my friends to the security forces. They wanted to catch me in order to kill me. استمر في القراءة

إلى من يظلمون الثورة السورية… بالله عليكم لا تقتلونا مرتين

150626_180955132047182_124696599_nإلى من يظلموننا ويتهموننا ببهدلة أوضاع سوريا من خلال الثورة..

إلى من يتهموننا أننا وراء اختفاء الكهرباء والغاز والمازوت والخبز والأهل والأصدقاء والأمن والأمان…

هل تذكرون العام الذي سبق الثورة؟ هل تذكرون فقدان المحروقات من الأسواق السورية حين خرج علينا وزير الطاقة السوري بعدة تصريحات ينفي فيها وجود أزمة مازوت بينما كان رامي مخلوف يلعب بالسوق السوداء حين احتكر المازوت مع تقاسي برودة الشتاء على السوريين خصوصاً في دمشق، وهل تذكرون نزوح أهالي القلمون ومصياف ومناطق أخرى مرتفعة هرباً من شدة برودة الشتاء لعدم توفر المازوت؟…

وهل تذكرون الطوابير الطويلة المتأملة بجرة غاز في عموم سوريا بينما كان وزير طاقة آخر ينفي وجود أزمة غاز ثم يبرر الأزمة بمشكلة تفاهم مع أذربيجان!! رغم أن سوريا تصدر الغاز إلى العالم!

هل تذكرون معي مأساة نزوح قرابة نصف مليون مزارع بعائلاتهم من أهل الجزيرة السورية إلى مخيمات في حمص ودمشق عقب انقطاع الماء عن محافظتهم؟ وهل تذكرون معي إهمال الدولة لهم طيلة ثلاث سنوات وتقاعسها عن حل مشكلتهم، وأكثر أنها تجاهلت حتى مأساة نزوحهم ولم تعترف بوجودهم ولا قدمت لهم مساعدة ولا مسكن، ثم عاقبت واعتقلت كل من قدم لهم مساعدة وتحدث عن مأساتهم عبر الإعلام.

هل تذكرون معي الاستفتاء على بشار رئيساً؟ وكيف عاقبنا على عدم مشاركتنا في الاستفتاء بقطع الكهرباء فجأة وعن ثلاثة مدن معأً هي دمشق وحمص وحماه عقب انتهاء احتفاليات التنصيب مباشرة..

وهل تذكرون حملة التقنين الغير مبررة التي وصل فيها انقطاع الكهرباء حتى ثماني ساعات يومياً في عز الصيف، بينما كانت سوريا تمنح لبنان الكهرباء مجاناً وباستقرار ممتاز!
هل تذكرون معي تقافز فواتير الكهرباء لتصل إلى 15 و20 و25 ألف للدورة الواحدة، فقط حين أنشأ رامي مخلوف محطة كهرباء فجعت كل السوريين فتخلى بعضهم عن الماء الساخن في البيت اتقاء خلو الجيب؟

هل تذكرون معي أهلنا وأصحابنا الذين افتقدناهم في تدمر وصيدنايا وعدرا وسجن حمص المركزي وسجن المزة سيء الصيت عالمياً، ثم تغاضينا عن ذكر أسماءهم خشية أن نلحق بهم طيلة الاثنين والأربعين عاماً القاتمة في حياة سوريا، و2005 ليس ببعيد…

من يسمع قولكم وتهكمكم على الثورة وعتابكم على نشطاءها يظن أن سوريا قبل الثورة كانت أفضل دول العالم معيشة وأكثرها أمناً وصوناً لمواطنيها وأنكم أنتم أهلها لكأنكم كنتم الأقل خشية بين بني العالمين على أولادكم وأكثركم حرصاً على عدم الهجرة من سوريا.

بالله عليكم لا تظلموا نشطاء الثورة السورية، أولاء الذين ضحوا بدماءهم وحياواتهم وأهلهم وعائلاتهم وأرزاقهم ومستقبلهم، فقط لتحظوا أنتم وأولادكم أيها السوريون بكرامتكم