شعب لم يزل يلجأ

في العام 1806 شنّت روسيا حرباً على العثمانية استمرّت 6 سنوات، لأخذ مولدافيا الرومانيّة لصالح أوكرانيا من العثمانية وغيّرت اسمها إلى الجبهة العربيّة! تسبّبت الحرب الروسيّة العثمانيّة بضائقة اقتصاديّة عظمى في منطقة المشرق أطلقت أولى هجرات النزوح عن سوريا اتجاه الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

In 1806 Russia launched a war against the Ottoman Empire lasted six years, to take the Romanian Moldova from the Ottoman, and changed its name to the Bessarabia! Russian-Ottoman war caused an economic distress in the Orient and launched the first migrations driven from Syria to the direction of the United States and South America. استمر في القراءة

أسبوع السعودية الثقافي في برلين

2014-09-28-15.23.31زرت أمس مركز سوني في ساحة بوتسدامر حيث تقيم العربية السعودية أسبوعها الثقافي في برلين. رغم صغر المساحة وبساطة النشاطات لكن أُعجبت حقيقة بالفكرة والمبادرة لتقديم ثقافة مجهولة لدى الالمان، يمكن استيعابها خلال ربع ساعة لا أكثر، ودون إرباك. استمر في القراءة

أمة عربية واحدة… ذات رسالة خالدة

2566

n00108427-bأشكر وبكل عزم نبض قلبي، كل القوميين العرب الذين ينصحوننا نحن السوريين بمقاومة “الضربة” الأميركية المزعومة، ورفض التدخل “الخارجي” بشؤون بلدنا سوريا.

لأنني مع أهلي السوريين شهدت وطوال ثلاثين شهراً من “الحرب الأهلية” في سوريا كما يسمونها، تدخلات داخلية “عربية” لنصرة وتوحيد الشعب السوري، وتسابق الجيوش العربية على حماية الشعب السوري، وشهدت تقديم كل التسهيلات لحماية اللاجئين السوريين على جميع الأراضي العربية، وتنافس كل الحكومات العربية على تقديم أفضل الخدمات للاجئ السوري مع كل الحرص على صون كرامته وحفظ ماء وجهه من البهدلة والإذلال.

وأدعم شكري لكل القوميين العرب بأن العربي اليوم الذي يوجه لي النصح بالخوف من الأميركي الغريب العدو الحقير المستعمر الإمبريالي، كان شديد الحرص على طهارة الأرض السورية من كل تدنيس أجنبي، خصوصاً الإيراني والروسي، وكان السباق لقطع العلاقات التجارية والدبلوماسية مع كل من إيران وروسيا اللتان يشارك جنودهما مباشرة في حرب الشعب السوري وإبادته، منذ ثلاث سنوات وحتى اليوم، وها هي الكتائب العسكرية العربية النظامية تحيط بكل مدننا وقرانا السورية حماية لها من الاحتلال والاقتتال.

وأقدّر وأثمّن حرص القوميين العرب على اللحمة الوطنية السورية، حين يهدّؤون من روعنا ويبثون الأمل في نفوسنا، فيقولون إن عبد الأسد أخي والشبيح هاتك عرضي ولحمي من نفس شعبي، وقتله لي ولإخوتي خلاف أهل وأحبة، تصلهم بنا كل أوتار المودة، فبيننا “ماض واحد” ونتكلم “ذات اللغة” ونتقاسم “نفس الطموحات” وتدفعنا “آمال مشتركة”، تماماً ككلّ عربي.

أمة عربية واحدة… ذات رسالة خالدة

Sūriyya سورية

دير القديس سمعان العمودي في محافظة حلب

دير القديس سمعان العمودي في محافظة حلب

سورية.. جمهورية عربية عرفت استقلالها السياسي الحديث عقب الاحتلال الفرنسي البريطاني لمشرق المتوسط مطلع القرن العشرين، وتفكيك الدولة العثمانية. 

سورية عرفت بهذا الاسم زمن السلوقيين واستمرت على ذلك، إذ يقول أحد كبار المؤرخين العرب المطران يوسف الدبس في كتاب تاريخ سورية المجلد الأول ص 11 (وأول من سمى هذه البلاد سورية هم اليونان مع أن هوميروس شاعرهم سمى سكانها آراميين). على أن هيرودوت (الذي ولد سنة 484 ق.م) هو على ما نعلم أول من سمى هذه البلاد سورية وتبعه في ذلك اليونان والرومان، نسبة إلى آسور أو آسيريا بلاد الآشوريين لأنها كانت بلاد آشورية أيام اليونان فأطلق الاسم (سورية) مخففين اللفظة بحذف الهجاء الأول والمبادلة بين السين والشين فاشية حتى في كلمة آشور وآسور (آشوريا / آسورية) فأصبحت سورية.

 

فندق الفور سيزونس في دمشق

فندق الفور سيزونس في دمشق

شارع العابد (البرلمان) في دمشق

شارع العابد (البرلمان) في دمشق

 

 

 

 

 

 

 

 

سورية موطن للحضارة فكما قيل:

“لكل إنسان موطنان موطنه الذي يعيش فيه وسورية”.

 

من شارع الحمراء في دمشق (فندق البرج الأزرق وبنك الشرق)

من شارع الحمراء في دمشق (فندق البرج الأزرق وبنك الشرق)

عاصمة سورية هي دمشق، المدينة العريقة التي يطلق عليها بوابة التاريخ ويعرف بأنها مأهولة منذ 8000 إلى 10000 عام قبل الميلاد ويعتقد بأقدم من ذلك، وبهذا تكون أول وأقدم عاصمة مأهولة بالسكان في التاريخ باستمرار ومن أقدم المدن في العالم. قامت بها ومرت عليها أقدم الحضارات الإنسانية التي قامت في الشرق. وكانت في أكثر من عصر عاصمة ومركز قيادي وحضاري. وقد أصبحت دمشق أهم المدن الإسلامية بعد حكم المسلمين لها في عام 636 للميلاد، بعد ذلك بمدة وجيزة أصبحت المدينة في أوج ازدهارها بعد أن أصبحت عاصمة للأمويين، وامبراطوريتهم.

فندق الشام وحديقة البرلمان في دمشق

فندق الشام وحديقة البرلمان في دمشق

مئذنة (منارة) الجامع الكبير في حماه

مئذنة (منارة) الجامع الكبير في حماه

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الجمهورية العربية السورية وهي اللغة التي يتحدث بها جميع سكانها، وتتميز سورية بأنها الرائدة بين البلاد العربية التي تقدم الدراسة باللغة العربية بشكل كامل في كافة المؤسسات التعليمية والجامعات الحكومية. وسورية فيها أكبر تنوع من اللهجات العربية في العالم العربي حيث أنك تجد في سورية لهجات شبيهة بمعظم اللهجات العربية؛ فعلى سبيل المثال يتحدث سكان المناطق الشرقية لهجتين هما لهجة الجزيرة واللهجة العراقية، ويتحدث البدو من سكان البادية باللهجة البدوية النجدية، ويتحدث سكان المناطق الجنوبية بلهجة مطابقة نسبياً للأردنية و تسمى اللهجة الحورانية، ويتحدث سكان المناطق الريفية في الغرب بلهجات شبيهة باللهجة اللبنانية، وكذلك هناك لهجات سورية مميزة كاللهجة الحلبية واللهجة الشامية المعروفة. 

وبجانب العربية توجد بعض اللغات الأخرى فهناك اللغات التركية والكردية والأرمنية والآرامية وهي لغة البلاد القديمة، ومن اللغات المتداولة أيضا اللغة الشركسية ضمن الشراكسة؛ وأما اللغات الأجنبية الشائعة في سورية فهي الإنكليزية والفرنسية.

 

المسجد الأموي الكبير في دمشق القديمة

المسجد الأموي الكبير في دمشق القديمة

سورية ذات أهمية خاصة لجميع الأديان والطوائف الدينية ولكل الديانات أهميتها، حيث تعتبر إحدى أهم الدول الإسلامية منذ أيام الخلافة الأموية التي اتخذت من دمشق عاصمة لأكبر دولة إسلامية قامت في التاريخ وهي الدولة الأموية، وتحتوي دمشق على المسجد الأموي الكبير الذي اعتبر نموذجاً لبناء المساجد الإسلامية حول العالم ويقال أنه رفع أول مئذنة (منارة) في الإسلام. 

 

 

من آثار مدينة أفاميا في حماه

من آثار مدينة أفاميا في حماه

 

مسرح الذكريات (الفيليبيون) في مدينة شهبا في السويداء

مسرح الذكريات (الفيليبيون) في مدينة شهبا في السويداء

ويشكل المسلمون اليوم بجميع الطوائف حوالي 86% من عدد السكان ويعتبر الإسلام هو الدين الرسمي في البلاد. ويشكل المسيحيون 13.5% من سكان سورية. ولسورية أهمية خاصة في تاريخ المسيحية، فمن سورية انطلق المبشرون والرسل لنشر الديانة المسيحية في أوروبا. وأهم القديسين والرسل بولس الرسول قد انطلق من دمشق لنشر المسيحية في أوروبا، وفيها أهم المقدسات والكنائس الأولى والأديرة والأضرحة والمقدسات الهامة. 

 

من طبيعة السويداء

من طبيعة السويداء

قلعة أفاميا السلجوقية في حماه

قلعة أفاميا السلجوقية في حماه

 

تتمتع سورية بطبيعتها الجميلة المتنوعة ما بين السهول والجبال والأنهار والصحراء والغابات الساحرة ومناخها المعتدل الرائع مما جعل منها بلدا هاماً على الخارطة السياحية، في سورية مقومات السياحة بكل أنواعها عبر عشرات آلاف المواقع والمدن الأثرية والطبيعة الخلابة وعشرات المصايف الجبلية.

 

الغروب على البحر المتوسط في اللاذقية

الغروب على البحر المتوسط في اللاذقية

بوابة خزنة أفاميا في حماه

بوابة خزنة أفاميا في حماه

 

 

 

 

 

 

 

 

Latakia, Syriaصخرة الانتحار قبالة الكورنيش الجنوبي في اللاذقية

Latakia, Syria صخرة الانتحار قبالة الكورنيش الجنوبي في اللاذقية

 

 

ناعورة على نهر العاصي في حماه

ناعورة على نهر العاصي في حماه

شجرة في قصر العظم في حماه

شجرة في قصر العظم في حماه

 

 

 

 

 

 

 

 

بيت أثري ما يزال حياً في مدينة شهبا في السويداء

بيت أثري ما يزال حياً في مدينة شهبا في السويداء

الشارع العجيب في السويداء، حيث يبدو صاعداً بينما هو يسير في هبوط

الشارع العجيب في السويداء، حيث يبدو صاعداً بينما هو يسير في هبوط

 

حول قانون التملك العقاري الجديد في سورية

يتهم البعض الحكومة السورية بإطلاق القانون 49 للتملك العقاري في المناطق الحدودية بغرض الضغط على المتملكين العرب السعوديين في سورية! أي عقلانية في هذا الاتهام؟!
أرجو التمعن جيداً في نقاط هذا القانون والحالة العقارية السورية قبل إطلاق الأحكام.

القانون الخاص يختص بالمناطق الحدودية فقط بشريط عرضه 25 كم من الأراضي السورية حول الحدود السورية من الداخل، فهل يتملك السعوديون في المناطق الحدودية فقط؟.. الحقيقة لا لأن معظم الاستثمار السعودي في سورية هو في مناطق داخلية لا تقترب من الحدود السورية بينما يغلب المال العراقي والقطري والتركي في المناطق الحدودية المذكورة.
هل السعوديون هم أكثر المتملكين العرب في سورية؟ لا.. أكثر العرب تملكاً في سورية هم من العراقيين يليهم الأردنيين ثم الفلسطينيين المقيمين ثم القطريين وبعدهم السعوديين. فإذا كانت سورية تستهدف أحداً من العرب المتملكين لكان الأحرى أن نستثني السعوديين، رغم أن القانون لا يستهدف أحداً كما يفعل الآخرين بالسوريين في الدول العربية.
لماذا ستخشى سورية كدولة من تملك السعوديين لأراضيها؟ هل يوجد حدود مشتركة ما بين سورية والمملكة السعودية؟ هل يمكن للسعودية كدولة أن تفكر بأي مطامع في الأراضي السورية؟ هل تملك السعودية أي تحالفات مع دول مجاورة لسورية؟.. من المنطق أن تكون إجابة كل الأسئلة السابقة هي النفي فلماذا تخشى سورية تملك المواطنين السعوديين لبعض أراضيها؟ ولا أعتقد أن السعوديين يحققون مكاسب اقتصادية هائلة بتملكهم أراضٍ في سورية حتى تحقق سورية أذاً بليغاً للاقتصاد السعودي من خلال طرد المتملكين السعوديين.

لنكن أكثر موضوعية إخواني قبل رمي الاتهامات، سورية من أكثر الدول العربية تهاوناً بقوانين تملك العرب الغير سوريين في أراضيها، وسورية من أكثر الدول العربية التي تعاني اليوم تهديداً خطيراً لأمنها وبقائها، فرغم عدم تواجد قوات عسكرية أجنبية على أراضيها إلا أنها محاطة بشكل أخطر من أي وقت مضى ببحر من جيوش الأعداء التي تخز السيادة السورية بين الفينة والأخرى.
نظرة واحدة على الخارطة الدولية، ونظرة أخرى على الاتفاقيات الأمنية السارية بين جميع دول جوار سورية كفيلة بتبديد أي اتهام لا موضوعي لسورية، فسورية اليوم في الواقع تتأثر بتهديدات خطيرة وكثيفة لحدودها ولأمنها الداخلي، لا تضاهيها سوى الحالة الفلسطينية في غزة.