المقهى أو حانة القهوة Coffeehouse (Cafe)

كانت المقاهي في مكة تعتبر مكاناً للاجتماعات السياسية، لمن طردهم الأئمة وحرّموا مشروبهم على المسلمين ما بين 1512 و1524. في عام 1530 فتح أول مقهى في العالم أبوابه في دمشق باسم حانة قهوة (قهوة خانة)، ولم تنتظر القاهرة طويلاً حتى رتبت طاولات المقهى الأول فيها.

Coffeehouses in Mecca became a concern as places for political gatherings to the imams who banned them, and the drink, for Muslims between 1512 and 1524. In 1530, the first coffeehouse was opened in Damascus (qahveh-khaneh) and not long after there were many coffeehouses in Cairo. استمر في القراءة

Cappuccino

كثيراً ما تساءلنا ونحن جالسون على كرسي المقهى عن سر لذة كوب الكابوتشينو وكيف لا نحصل عليها في المنازل… خصوصاً تلك الرغوة اللذيذة على قمة الكوب التي نحاول جهدنا أن لا ترسم على شفاهنا تلك العلامة البيضاء المرحة.
نشتهي كوب كابوتشينو في المنزل، فنذهب إلى البقالية أو السوبرماركت ونشتري من تلك البودرة الجاهزة… متسائلين هل هي نفسها التي ندفع ثمنها في المقهى!؟… نذوّبها في الكوب مستغربين أنها بطعمها لا تشبه تلك التي في المقهى! وأكثر.. أن محتوياتها ليست آمنة جداً لصحتنا خصوصاً حين نعلم أنها تحتوي على نكهة الحليب الاصطناعية وليس حليباً مجففاً حقيقياً، إضافة إلى احتوائها على حبيبات الصودا.. ذاتها تلك التي تصنع منها الصودا في المياه الغازية.. كي تطفو على سطح الكوب في المنزل رغوة تشبه تلك التي نستمتع بها في المقهى، وربما تشاركونني رأيي أن تلك القهوة الجاهزة التي نشتريها لنصنع منها كابوتشينو ذات نكهة غريبة محلاة أكثر من اللازم أحياناً، وليس لنا أن نتحكم في درجة حلاوتها لأنها محلاة مسبقاً.

سأخبركم الآن كيف تصنعون كوب قهوة إيطالية خفيفة (كابوتشينو) في المنزل دون شراءها بودرة مسبقة الصنع، ودون ضرورة أن نشتري آلة مكلفة لصنع القهوة لا نحتاجها فعلاً في المنزل. استمر في القراءة