صديقتي آنّا


لي صديقة المانية اسمها آنّا، تعرفت عليها في اجتماع في مثل اليوم منذ عام تماماً. صديقتي مزارعة تعتني بمزرعتها وحيواناتها كل يوم، وحياتها ليست سهلة فوقتها أضيق من أوقاتنا جميعاً، لكنها رغبت أن تخدم السوريين الجوعى في المناطق المحاصرة في سوريا بطريقة ما، فصرفت قسماً كبيراً من وقتها لكتابة دليل زراعي سريع باللغة الإنكليزية لتعليم أبناء المدن السورية كيف يزرعون الخضار على شرفات وأسطح بيوتهم، ثم صار بيتها هدفاً لتبرعات المزارعين الآخرين من البذور ليتم تهريبها إلى سوريا.

I know a friend and her name in Anna, I met her exactly one year ago in a meeting. My friend is a gardener taking care of her farm and her animals every day, and her life is not easy as long as her time is really full, but even though she had a desire to serve the hungry people in the sieged areas in Syria, somehow, so she spend a lot’s of her time writing the manual in English, a guide can teach the Syrian cities, people, how to plant vegetables on the balcony and the roofs of their houses, then her house became a target for seeds donations by other farmers, and these seeds sent to Syria.

صديقتي لاحظت كيف يستصعب السوريون استخدام الدليل الذي كتبته، فأغلبهم ليس خبيراً بالمصطلحات الزراعية الإنكليزية، فقرّرت أن تتعلم العربية لتجيب على الأسئلة بنفسها، ومن ثم تعيد كتابة الدليل بالعربية. تالياً لاحظت أن العربية الفصيحة ليست لغة أهل سوريا، فقرّرت أن تتعلم السورية.

My friend gets noticed how hard for the Syrians to read the English manual she wrote, most of them can’t understand the farming English terms, so she decided to learn Arabic to answer their questions by herself, and to rewrite the manual in Arabic. then she noticed that Arabic is not the language of Syrian people, so she decided to learn Syrian Arabic.

2015-12-01 18.28.14-1

اليوم لم تزل ترسل لي صديقتي بطاقات بريدية ورسائل مكتوبة بخط يدها، لكنها هذه المرة وبعد عام من المثابرة تكتبها بعربيتي السورية. آنّا لم تقبل بأن أشير لها بتاغ في هذا البوست، فلا ترغب أن تُعرف، لكنني فخور جداً بها، وأشكرها من كل قلبي على اهتمامها بمعاناة الناس في سوريا وهي ليست مضطرة وفخور أكثر بمثابرتها على تعلم لغتي وأنا الضيف في بلدها لا العكس، لنشكرها معاً بالالمانية وبكلماتنا السورية فهي حتماً ستتابع هذا البوست، لنقل جميعاً لها كم نحن ممتنون لمشاعرها الرائعة ولقلبها الطيب.

Today she keeps sending me letters and cards written by her hand, but this time and after a year of hard working she can write my Syrian Arabic. Anna don’t want to be known so I can’t tag her in this post, but I’m very proud of her, and I thank her from inside of my heart for her interest in the plight of people in Syria while she doesn’t have to and I’m proud more for her interest to learn my language while I’m the guest in her country, not her, let’s thank her altogether in our german and our Syrian words as long as she’ll follow this post for sure, let’s say how grateful we’re for her noble feelings and her sweetheart.

بالمانيتي الضعيفة أقول لآنّا

aus dem Inneren meines Herzens, ich danke Ihnen sehr lieber Freund, haben Sie die wärmsten Herzen ich je getroffen.

تحديث:
آنّا قرأت تعليقاتكن كلها، وعم اكتب بالعامي لتفهم آنّا. بتحب تقول شكراً، شكراً لكل كلمة حلوة كتبتوها، شكراً كانت أول كلمة عربية سمعتها وحبت صوت الكلمة وشكلها، بسبب شكراً يلي لسا بتكتبها آنّا شكرن 🙂 هي حبت العربي وحبت تتعلم عربي وتحكي عربي.

صديقتي مضت الليلة الماضية بعيون مدمعة، ما كانت عيون حزينة هالمرة، كانت عيون مبسوطة وفرحانة بفرحكن ومحبتكن، آنّا ما فكرت إنها عم تساوي شي مهم، بس كلامكن الحلو خلاها تعرف قيمة يلي عم تعملو بعيونكن… شكرن!

ولمتابعة تعليقات الناس على فيسبوك http://on.fb.me/1TwfMww

___________________

مؤنس بخاري

2 تعليقات على “صديقتي آنّا

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s