شعب لم يزل يلجأ


في العام 1806 شنّت روسيا حرباً على العثمانية استمرّت 6 سنوات، لأخذ مولدافيا الرومانيّة لصالح أوكرانيا من العثمانية وغيّرت اسمها إلى الجبهة العربيّة! تسبّبت الحرب الروسيّة العثمانيّة بضائقة اقتصاديّة عظمى في منطقة المشرق أطلقت أولى هجرات النزوح عن سوريا اتجاه الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

In 1806 Russia launched a war against the Ottoman Empire lasted six years, to take the Romanian Moldova from the Ottoman, and changed its name to the Bessarabia! Russian-Ottoman war caused an economic distress in the Orient and launched the first migrations driven from Syria to the direction of the United States and South America.

في العام 1828 وبدعم من بريطانيا وفرنسا كرّرت روسيا فتح الحرب على العثمانيّة فاستولت على القفقاس وطردت سكّانه من الداغ والشركس فرحلوا نازحين عن داغستان صوب سوريا… كما احتلّت روسيا بقيّة مولدافيا مع جزئ من رومانيا وصربيا وشرق أرمينيا. ازدادت الضائقة الاقتصاديّة خنقاً لأهل المشرق وزادت موجات نزوح السوريّين صوب الأمريكتين ومصر هذه المرة.

In 1828 with the support of Britain and France, Russia reiterated its open war against the Ottoman taking over the Caucasus and expelled the population of Dag and Circassians displaced from Dagestan towards Syria … Russia occupied the rest of Moldova with a part of Romania, Serbia and eastern Armenia. This increased the economic hardship in the Orient, so this increase the exodus waves of Syrians towards the Americas and Egypt this time.

في العام 1914 اندلعت الحرب العالميّة الأولى الّتي تدمّرت بموجبها الدولة العثمانية وانتهت تماماً من الوجود. شمل دمارها خراب اقتصاد ومجتمعات كلّ الأراضي العثمانيّة الّتي كان المشرق قلبها، ومع توافد النازحين إلى سوريا من البلقان واليونان والقفقاس ووسط آسيا، نزف السوريّون نازحين إلى المانيا والولايات المتحدة الأميركية في سفن اشتغل الشباب أشهراً موصلين الليل بالنهار لجمع ثمن تذكرتها.

In 1914, the first World War started, which destroyed the Ottoman Empire and ended it completely out of existence. this destruction ruined the economy and the communities of all the Ottoman lands where the Orient was the heart, with the influx of displaced people into Syria out from the Balkans, Greece, the Caucasus and Central Asia, Syrians bleeded displaced to Germany and the United States of America in ships, young Syrians worked for months continuing day and night, to collect the price of its ticket.

في العام 1939 اندلعت الحرب العالميّة الثانية فكانت سنواتها وعواقبها الكارثة الكبرى على المجتمع السوري الذي فاض سيلاً من المهاجرين خرجوا يطلبون المستقبل في أوروبا وأميركا الجنوبية وأستراليا والصين وإندونيسيا.

In 1939, World War II broke out and its years was the major disaster on the Syrians, which is overflowed with a flood of immigrants came out asking for a future in Europe, South America and Australia, China and Indonesia.

في العام 1970 بدأ الدكتاتور حافظ الأسد، وبتحالف مع روسيا الشيوعية، تغييرات في بنية الجيش العربي السوري والمجتمع السوريّ ككلّ أدّت إلى نزوح مئات الآلاف إلى الأردن وأستراليا والصين وجنوب شرق آسيا وإفريقيا.

In 1970, the dictator Hafez al-Assad, alliance with communist Russia, began changes in the Syrian Arab Army and the Syrian society as a whole structure, led to displacement of hundreds of thousands of Syrians to Jordan, Australia, China and South East Asia and Africa.

في العام 2011 اندلعت ثورة الكرامة السوريّة الّتي حوّلها نظام الأسد إلى حرب أشعلت كامل الأراضي السوريّة فأخرجت السوريّين أفواجاً من بلادهم في شتات وصل كلّ أنحاء العالم.

In 2011 the Syrian dignity revolution broke out around the Assad regime which turned it into a war ignited the entire Syrian territory and it brought out the Syrians out of their country in droves diaspora arrived all over the world.

حتّى 2010 سجّلت وزارة المغتربين السوريّة 22,750,000 من السوريّين المحتفظين بالهويّة والوثائق السوريّة خارج سوريا، بينما كان لم يزل 21,530,000 من السوريين داخل سوريا.

Until 2010, the Syrian Ministry of Expatriates recorded 22.75 million of the Syrians outside Syria, while 21.53 million Syrians was still inside Syria.

حتى 2014 سجّلت منظمة الأمم المتحدة نزوح نحو 11,000,000 من السوريّين الذين كانوا لم يزالوا داخل الأراضي السوريّة، ما رفع عدد السوريّين خارج سوريا إلى 33,750,000 ثلاثاً وثلاثين مليوناً وسبعمئة وخمسين ألف إنسان.

Until 2014, the United Nations Organization recorded about 11 million displaced Syrians of who were still inside Syria, bringing the number of Syrians outside Syria to 33.75 million thirty-three million and seven hundred and fifty thousand people.

مئتي عام أكلتنا ولم يزل السوريون ينزحون عن بلادهم المتقلّصة، مئتي عام وروسيا مستمرّة في قضم وتدمير مجتمعاتنا، ولم تزل بلادنا أكبر مصدر للمهاجرين في العالم… روسيا عدوّ المشرق.

Two hundred years and it remains Syrians fleeing their shrinking country, two hundred years and Russia continues biting and destroying our communities, our country and is still the largest source of migrants in the world … Russia is the enemy of the Orient.

* الأرقام لا تشمل المقيمين في سوريا من غير السوريين.

* Numbers do not include non-Syrians living in Syria.

___________________________________

مؤنس بخاري، برلين

la-fg-europe-refugees-wwii-20150930-html

1 تعليق على “شعب لم يزل يلجأ

  1. تلك المهانة وذلك الذل لن ينتهي فهو مكتوب على هذه الأمة إذا ابتعدت عن مقصد خلق البشرية
    ولنا في أوائل أمتنا قدوة وفي بني إسرائيل السابقين عبرة.

    إعجاب

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s