سقوط الجدار


قبل 26 عام، تماماً في تشرين الثاني 1989، كنت جالساً في بيت جدي في دمشق أتابع الأخبار تلك الليلة. صورة ظهرت من برلين تُظهر شباباً يقفون على جدار برلين بالقرب من بوابة براندنبورغ، وأمكنني رؤية مشهد المطرقة تلك وهي تضرب الجدار للمرّة الأولى لتخرقه أخيراً وتهدمه. كنت في 11 من عمري في ذلك الوقت أتخيل نفسي واقفاً هناك بينهم أولاءك الذين يطلبون حريّتهم، يمتلكونها بين أيديهم، ويحطمون ذلك الجدار إلى الأبد.

26 years ago, exactly November 1989, I was sitting in my grandfather’s house in Damascus watching the news that night. a picture comes out of Berlin showing young people standing over the wall of Berlin close to the gate of Brandenburg, and I could see that hammer scene where it hitting the wall for the first time and finally breaking it. I was 11 years old that time and I imagine myself standing there in-between those who are seeking for their freedom, having it by their hands, smashing that wall forever.

لم أكن أعلم شيئاً عن المانيا في ذلك الوقت، في الواقع لم أكن حتى أعرف أن هذه الصور تأتي من المانيا، لم أكن أعرف أن ما يحدث هناك خلف تلك الصور، كان فتح بوابة رياح التغيير على جميع أنحاء العالم.

I did know nothing about Germany in that time, actually I didn’t even know that these pictures were coming out of Germany, and what was happening there; beyond these pictures, was opening the gate for the wind of change over the whole world.

أكثر من عقدين مضو على تلك اللحظة، وقدمت 2014 حينما وجدت نفسي في تشرين الثاني من تلك السنة، واقفاً في ذلك المكان ذاته بالقرب من بوابة براندنبورغ حيث كنت أتخيل نفسي قبل 25 عام، أقف أهتف ضد العنصرية، ضد الفاشية، ضد بجيدا، أهتف من أجل حريّة الحياة، في برلين.

Over two decades have passed over that moment, and it comes 2014 when I found myself in November that year standing in that same spot beside the Brandenburg gate where I was imagining myself 25 years before, standing and exclaiming against racism, against fascism, against Pegida, exclaiming for the freedom of life, in Berlin.

اليوم في ذكرى سقوط الجدار، أهنئ الشعب الالماني على حريته التي أخذها قبل 26 عام، وأتمنى لكل السوريين في الشتات في كلّ أرجاء العالم، أن يهدموا جدران الكراهية في دواخلهم لكي يصلوا إلى حريّتهم التي يريدون.

Today in the #Mauertag I congratulate the German people for their freedom they took 26 years ago, and I wish all the Syrians in the diaspora all around the world, to demolish the walls of hatred in themselves in order to reach the freedom that they want.

Berlin_BT_Reunification

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s