عشرات آلاف اليهود يتركون إسرائيل إلى المانيا


حركة هجرة متنامية من الشبّان الإسرائيليّين إلى برلين لم تصدم القيادة اليمينيّة المتطرفة في إسرائيل وحسب، لكنّها سلّطت الضوء على خيبة الأمل المتزايدة من الصهيونيّة بين جيل الشباب في إسرائيل.

كما لاحظ محلّلون إسرائيليّون، فإنّ الميل الحالي يدفع الزعيم الإسرائيلي الراحل إسحق رابين Yitzhak Rabin للتقلّب في قبره. فقد وصف مرّة هؤلاء الذين يهربون من إسرائيل بأنّهم “سلسلة من المخنّثين” و”تساقط جبناء”.

راڤيت هشت Ravit Hecht، كاتبة عمود في أقدم الصحف الإسرائيليّة اليوميّة هآريتس Ha’aretz، ألقت باللّوم على القوميّين المتطرفين بخصوص الهجرة، ولربّما سنجد أساساً ماديّاً لكلامها. “برلين مدينة محبّبة، لكنّها تمتصّ بعيداً كلّ القوى التي نحتاجها بيأس هنا، الآن بخاصّة” كتبت راڤيت. بالطبع، ليست برلين هي التي تقوم بالامتصاص، لكنّها إسرائيل، بمعنى معاكس للكلمة.

royafagh

مشاعر الغضب في إسرائيل حول ما أصبح ميولاَ متنامية كان قد التمع بداية بما كان يفترض أن يكون منشور فيسبوك عبثي من قبل عساف لِڤ Asaf Lev، جندي سابق إسرائيلي بعمر 25 سنة يعيش في برلين. على صفحته على فيسبوك، نشر قائمته للبقالة ليُظهر كم هي رخيصة تكلفة المعيشة في المانيا. أحد بنود الأطعمة على قائمته كان “ميلكي” “Milky”، تقليدٌ من حلوى ألمانية تُنتج في إسرائيل لكنّها تُباع بكلفة أقل بكثير في برلين. المنشور انتشر كالعدوى على نطاق واسع وأعاد نشره (شاركه) الآلاف من الشباب الإسرائيليّة في المانيا، العديد منهم ناشدوا الشباب الإسرائيلي في الوطن للانضمام إليهم في برلين حيث المعيشة أرخص وحرّة من مسبّبات التوتّر في إسرائيل، ما يتضمّن الخدمة العسكريّة الإلزامية.

بغضون أيّام، حملت منتديات التواصل الاجتماعي قصّة قائمة البقالة وأظهرت حقيقة أنّ أكثر من 30.000 من الشباب الإسرائيلي يعيش اليوم في برلين. بكل حال، قد يكون هذا العدد أقلّ ما هو معلوم لأعداد كبيرة من إسرائيليّين يصلون إلى ألمانيا باستخدام جوازات سفر أوروبية وليس إسرائيلية. بعض الدراسات خلصت إلى أنّ الإسرائيليّين يحملون 100.000 جواز سفر الماني. وثمّة سمة شائعة للحياة الإسرائيلية في الوقت الحاضر حيث المزيد والمزيد من الناس يملكون جوازيّ سفر، غالبا الأوروبيّ والكنديّ أو الأمريكيّ، إلى جانب الإسرائيليّ. جواز السّفر الثاني يقدّم حريّة إعادة التموطُن في أيّ وقت، وبالعودة إلى دراسة أنجزت عام 2008، فإنّ 59% من الإسرائيليّين يفكّرون بجديّة بمغادرة إسرائيل.

ولكن المنسيّ في كلّ هذا الهرج والمرج كان حقيقة أنّ هذه الهجرة إلى المانيا تعكس نتائج دراسات عديدة تُظهر خيبة الأمل بين الإسرائيليين من أسلوب حياتهم الصهيونيّة.

استبيان أجرته هآريتس عام 2012 أظهر أنّ حوالي 40% من الإسرائيليّين يفكّرون في الهجرة.

دراسة أُنجزت في 24 آذار 2014 بتكليف من المجلس الصهيوني في إسرائيل أظهرت أنّ حوالي 25٪ من الشباب العلماني الإسرائيلي يريد أن يبني حياةً بعيداً عن إسرائيل.

يندر أن تشير وسائل الإعلام الإسرائيليّة الرئيسيّة في تغطياتها عن إسرائيل إلى أنّها باتت مجموعة سكانيّة متنامية من الفقراء، ويندر أن تشير إلى حقيقة أنّها تأوي أعلى نسبة من الفقراء في دول العالم المتقدّم، أعلى حتّى من المكسيك وتركيا.

حيث أنّها ليست لصناعاتها العسكريّة، مليارات الدولارات التي تتلقّاها إسرائيل سنويّا من الولايات المتحدة الأمريكيّة من أموال دافعي الضرائب، بالإضافة إلى المبالغ الضخمة من أموال الأثرياء اليهود الأميركيّين تُنقل إلى إسرائيل من خلال وسائل مشكوك فيها وعن طريق ما يسمّى المنظّمات غير الربحيّة، بينما في الواقع اقتصاد البلاد غارق في الدرك الأسفل.

عامل آخر يقود الشباب خروجاً من إسرائيل هو تنامي اتّساع سيطرة القوميّين المتطرّفين، العديد ممّن شُجعوا على الاستقرار في إسرائيل من نواحي آسيويّة وشرق أوروبيّة لملىء الفراغ المتروك من قبل أولاءك الذين يرحلون ولزيادة عدد السكّان بينما تتوسّع البلاد في المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وتبني المستوطنات عليها.

إسرائيل تخسر معركتها في الحفاظ على ألمع من في الوطن. العديد منهم يرون أنّه ليس من مستقبل في بلد أصبح مقاداً بمن هم يزدادون تطرّفاً ومعزولٌ عن بقيّة العالم.

__________________________________________________

بقلم ريتشارد ووكر Richard Walker AFP، ترجمة مؤنس بخاري، برلين.

ريتشارد ووكر هو اسم مستعار لمنتج أخبار سابق في نيويورك.

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s