في البخاري – اقتباس


“الإمام جمعه أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري المولود فى (13 شوال 194 هـ – ومتوفى 1 شوال 256 هـ) وبالتاريخ الميلادى (20 يوليو 810 م – ومتوفى 1 سبتمبر 870 م)، بمدينة بخارى في خراسان الكبرى (أوزبكستان حاليا) كان لا يجيد العربية، ولم يضع كتاباً حتى نقدسه إلى هذا الحد، وإلا فأين مخطوطة هذا الكتاب؟، فكل الكتب كانت مخطوطة باليد قبل ظهور واختراع الطباعة فى 1800 م، أى منذ حوالى مئتى عام – وقد يسأل البعض قائلاً : – (وما تلك الكتب التى تملأ الأرفف باسم صحيح البخارى؟) – نقول لهم أنها كتب قد وضعها بعض الناس ونسبوها للبخارى أو عنه، وأولها كان بعد وفاة البخارى بمئة عام من شخص مجهول الاسم، لذا نحن لا نؤمن بتقديس البخارى – لكن للأسف – كأن السذاجة قد خُلقت من آجلنا نحن بنى العرب— فنحن نتلقى الأمور والعادات والموروثات على أنها مُسَلَّمَات ومُقدسات دون إعمال العقل فيها، وأنها غير قابلة للنقاش، ومن يحاول منا أو يُلمح – فالتكفير وإهدار دمه أقل عقاب يكون فى إنتظاره”.

______________________

الشيخ د – مصطفى راشد أستاذ الشريعة

وعضو نقابة المحامين وإتحاد الكتاب الإفريقى الأسيوى

من علماء الأزهر كلية الشريعة بدمنهور عام 87 وسفير السلام العالمى للأمم المتحدة ورئيس منظمة الضمير العالمى لحقوق الإنسان

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s