“حلوانو 3000 ليرة”


في مثل هذا اليوم 14 آذار 2011 اتّصلت بي فتاة على هاتفي الجوّال في دمشق وقالت لي أن لي عندها جواز سفر… وكنت ممنوعاً آنذاك طوال ثلاث سنوات سبقت ذلك الاتصال من الحصول على جواز سفر.

تجاهلت الاتصال واستغربته في آن معاً، فلا أحد يتّصل بك في سوريا ليهديك جواز سفر!

A Syrian man carries passports of relati

عادت واتصلت بي ذات الفتاة مرّتين عقب ذلك الاتصال، حتّى وافقت أخيراً على الذهاب لاستلام جواز السفر، وطلبتُ العنوان فأعطتني عنواناً غريباً ما بين القابون وحرستا في منطقة أعرف أنها خواء!

تردّدتُ وتجاهلتُ حتّى يوم 31 آذار 2011، حين أعادت الاتّصال بي للمرّة الرابعة فتوجّهت إلى ذلك العنوان ظانّاً الخير بربّي، فإن كان كميناً ليكن، وإن كان صدقاً فليكن.
وصلت العنوان المذكور، لأفاجأ بلافتة كبيرة أعلى بوابة المكان مكتوب عليها “قوّات حفظ النظام”! ووقفت منذهلاً، أيّ مؤسّسة تعطيني جواز سفر؟ ومكاتبها في مقرّ معسكر قوّات حفظ النظام!؟

دخلت، ومشيت.. ومشيت ما بين المباني والعساكر، حتّى وصلتُ ذلك المبنى أخيراً ووصلت ذلك الطابق وذلك المكتب، لأجد ما بين العشرات من العساكر الفائرين فتاة شقراء بعيون زرقاء، تسألني فوراً “هنت مؤنس بخاري؟”، أجبت، فقالت “خليك واقف محلّك ربع ساعة وبرجعلك” ورحلت داخلاً وانتظرت، وأنا ما بين عساكر يتحرّكون بصمت منفعِل ويسحبون ويعيدون الملفات العتيقة، ومضت عشرين دقيقة وعادت أخيراً وفي يدها جواز سفر سوريّ أزرق أُصدر للتوّ!

مدّت يدها من تحت شفاه محمّرة بابتسامة:

“مبروك”… “حلوانو 3000 ليرة”

“”إيه تكرمي.. إيه… اتفضّلي””

from Facebook

via IFTTT

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s