سرّ ما بين الفرات والنيل


مذ كنت طالباً على مقاعد الدراسة وتاريخ سوريا يأخذ اهتمامي، حتّى خرجتُ به أهوى التاريخ كلّه متعمّقاً كلّما وجدت مفصلاً نقّبت أكثر… وإلى اليوم سرّ عجيب يثير فضولي من خبايا بلاد الشام لم أفهمه بعد فما سرّها؟

من بلاد الشام خرجت أديان كثيرة عبر عشرات آلاف السنين من تاريخ البشرية الحديث فيها، وهي كما العديد من مناطق العالم أنتجت أدياناً تبعها البشر، لكن كل منطقة من مناطق منابع الأديان في العالم خرجت بأديان لم تخرج عن محليّة سكان تلك المنطقة مهما اتّسعت إلى أن ينتقل السكّان أنفسهم إلى دين آخر وافد من بعيد. إلّا بلاد الشام فما أخرجته من أديان انتشر ليتغلغل في العالم كله، أسوة بالكتابة والموسيقى وغيرها من طبائع الحياة.

الإسلام هو الدين الوحيد في التاريخ المعروف، الذي قبلته بلاد الشام واعتنقته وافداً من خارجها، ثم حملته تدير به شؤون العالم… بينما الماديّة ومن صبأ والڤنچيّة والعاديّة والشامانيّة واليهوديّة والمسيحيّة والمانيّة ثمّ المانويّة كلها وغيرها بتفرّعاتها أديان خرجت من بلاد الشام لتغير نمط حياة كل شعوب العالم.

من تلك المنطقة الصغيرة المحصورة ما بين الفرات والمتوسط خرجت عشرات الأديان العالمية، واحتوت هذه الأرض مدناً كانت مراكز دينيّة تحجّ لها الشعوب من كل أقطار الأرض، كمثل مكّة وروما اليوم تماماً، وبعض هذه المدن لم يزل إلى اليوم ذو أهميّة دينيّة معنويّة وإن اختلف الدين.

من القدس إلى الجليل إلى الجولان إلى دمشق إلى القلمون إلى حمص إلى حلب إلى أنطاكيا إلى الموصل إلى نينوى إلى بابل إلى النجف والكثير الكثير غيرها… فما سرّ هذه الأرض التي سمّتها العرب شامً واختصر فيها التاريخ العالم كله؟

Rujm el-Hiri

Rujm el-Hiri

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s