مهطعين


أهدى الله اليهود التوراة، فنحلوها مزاميراً ثم هجروها إلى التلمود… التلمود 11 مجلد مثخن من التأويلات والتهويلات التي كتبها حاخاميم اليهود خلال ألف عام، اليوم التلمود مقدس أكثر من نفس التوراة.

نحن المسلمون، أهدانا الله القرآن… بعد ثلاثة قرون حرّمنا الفلسفة فأغلقنا العقل، ثم هجرنا القرآن إلى تأويلات تكدست طيلة ألف عام، ثم اخترعنا أئمة فاشتغلنا على تكريس ما تبقى من الإسلام لحرب ما ينخر في الإسلام، بعضنا، فقدسنا قادات الحروب وأهملنا القلوب، واخترعنا أدياناً ليست من الإسلام.

صدقت يا رسول الله، هجرت الناس القرآن إلى من سرقوا الله منا، وأعصبونا مهطعين.

 

desert6

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s