الأسلحة المدنية السورية


سنة 2010 استوردت سوريا أسلحة مدنية من كل من بريطانيا وفرنسا وتركيا وجنوب قبرص، والمعلومة موثوقة المصدر وموثقة بحساباتها التي بلغت قرابة مليون دولار، ذهب عشرها قيمة حشوات ذخائر غير مصنعة (خام).

ولمن لا يعلم ما هي الأسلحة المدنية اصطلاحاً، هي الأسلحة التي تستخدمها قوات مكافحة الإرهاب والقوات العسكرية المختصة بحرب الشوارع، أي أسلحة القناصة والدروع والأسلحة البيضاء والأسلحة الفردية الخفيفة.

وفي الرابط التالي موسوعة عنها: http://www.civiliantacticalweapons.com

ما لفت نظري في المعلومة ليس استيراد الأسلحة بحد ذاتها، إنما مصدرها وبالأخص قبرص اليونانية. اليونان لا تنتج هذا النوع من الأسلحة ولا تصدرها فما بالك بقبرص اليونانية! إذا فقبرص اليونانية تستخدم هنا كوسيط وكجسر عبور ما بين شارٍ وبائع لا يرغب بكشف هويته الحقيقية.

إضافة إلى ذلك، تركيا وفرنسا وسويسرا وإيطاليا وبريطانيا وجنوب قبرص، أسماء شبه ثابتة ومتكررة في فواتير المستورد السوري طيلة السنوات العشرين الأخيرة، بينما الكويت وإيران وكندا من أهم مستوردي الأسلحة المدنية من سوريا لا سيما حشوات الذخائر.

هل بدأت تشعر بأن أحدا يضحك علينا هنا؟ هدئ من روعك وفكر قليلاً…

  • إذا كانت بريطانيا تحظر بيع الأسلحة إلى سوريا، فلماذا تبيعها أسلحة مدنية؟
  • تركيا وفرنسا، أعداء النظام السوري، ما؟
  • إيطاليا الحنونة التي تُعتبر المستورد رقم واحد من الاقتصاد السوري، وتَعتبر سوريا باحتها الصناعية الخلفية، من الطبيعي أن تصدر لسوريا أسلحتها المدنية.
  • سويسرا هي المنتج رقم واحد للأسلحة المدنية في العالم فمن الطبيعي أن تكون مصدراً لسوريا.
  • لكن أن تكون إيران وكندا من أهم مستوردي الأسلحة المدنية من سوريا!!!؟ مليون استفهام هنا.

بالمناسبة، في نفس العام 2010 حيث استوردت سوريا ما قيمته مليون دولار أسلحة مدنية، استورد لبنان ما قيمته 45 مليون دولار، 8 مليون منها أسلحة عسكرية، 19 مليون أسلحة مدنية، 18 مليون لحشوات الذخائر.

وأهم مصادر لبنان: الولايات المتحدة الأميركية، تركيا وروسيا، إضافة إلى قائمة طويلة من الدول الأوروبية.

قيمة صادرات لبنان المسجلة في ذلك العام أقل من عشر قيمة مستورداتها.

وفي نفس العام، استوردت قبرص اليونانية ما قيمته 12.5 مليون دولار جميعها للأسلحة المدنية، وأعادت تصدير ما قيمته 11.5 مليون دولار.

كذلك في نفس العام صدرت إسرائيل ما قيمته 133.5 مليون دولار من الأسلحة العسكرية والمدنية وحشوات الذخائر.

بينما استوردت ما قيمته 50 مليون دولار 98% منها حشوات ذخائر فقط.

أهم مصدر للأسلحة المدنية في إيران هي تركيا التي تبيعها سنوياً ما مقداره 4.5 مليون دولار

الولايات المتحدة الامريكية تستورد لوحدها سنوياً ما مقدراه نصف مليون دولار من حشوات الذخائر، من إيران.

الجمهورية الإسلامية الإيرانية تستورد سنوياً ما مقدراه 4.6 مليون دولار من الأسلحة المدنية، تأتي غالبيتها الساحقة من تركيا، إضافة إلى الصين وفرنسا وسويسرا وسوريا.

____________________________

مؤنس بخاري

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s